الرئيسية / اقلام دعوية / أعظم نعمة يُجزى بها المرء فى الجنة

أعظم نعمة يُجزى بها المرء فى الجنة

    نِعَم الله على عباده فى الجنة لا تعد ولا تحصى، ففى الجنة ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ،يعيش المؤمن حياته الخالدة فى الجنة بين نعيم الله عليه يجد فيها كل ما يتمنى .

    ولكن ما هى النعمة التى لا يجد المؤمن مثلها نعمة، ويجد فيها لذةٌ لا يشبع منها أبداً فهى أعظم لذة يشعر بها الأنسان فى الجنة ألا وهى "لذة النظر إلى وجه ربنا الكريم".

    فهى أعظم لذة يكرمنا بها الله تعالى لا مثيل لها، فعن صهيب الرومي رضي الله عنه ،عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( إذا دخل أهل الجنة الجنة، قال: يقول الله تبارك وتعالى - تريدون شيئاً أزيدكم ؟ فيقولون: ألم تبيض وجوهنا ؟ ألم تدخلنا الجنة وتنجينا من النار ؟ قال: فيكشف الحجاب فما أعطوا شيئاً أحب إليهم من النظر إلى ربهم عز وجل ) رواه مسلم .

    لقد حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ربُنا يسأل عباده المؤمنين هل أزيدكم شيئاً من نعمى فيرى المؤمنون أن نعم الله عليهم كثيرا لا حصر لها فيقولون لقد بيضتُ لنا وجهنا وأدخلتنا الجنة وأحللت علينا رضوانك وحرمت أجسادنا على النار فما أعظم نعمك علينا يا عظيم ولكن المؤمنين يطمعون أن يزيدهم الله، فيُفاجئهم ربنا بما لم يحتسبوا، فيكشف لهم عن وجه الكريم ويرون وجه ربنا العظيم فهى أمتع وأعظم النعم وأحبها إلى قلوبهم .

    فهى حقا ما أعظمها نعمة حين ننظر إلى وجه ربنا الكريم وما أجملها من متعة ولذة ينعم بها علينا الله حين يرضى علينا برؤية وجه الكريم العظيم ،فهو فوزٌ عظيم وشرفٌ كبير ومتعة من شدة جمالها لا وصف لها ،لايوجد أجمل من رؤية ربنا الخالق العظيم الرحمن الرحيم ولا أعظم منها نعم فأكثرو من الدعاء حتى لا يحرمنا ربنا من رؤية وجهه الكريم .

شاهد أيضاً

b4a48faf-3bea-461b-b767-6785d4cfc4a2_16x9_600x338

الصيام لتهذيب النفوس وتربية القلوب

    بِسْم الله الرحمن الرحيم (رمضان شهر الإقبال على الخير والبعد عن الشر) الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، لقد فرض الله تعالى على المؤمنين صيامشهر رمضانليحققوا بذلك كمال عبوديتهم لله، وليسموا بارواحهم وأخلاقهم الى المكانة التي تليق...

انّ المقالات والتعليقات الواردة لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي اصحابها.

أضف تعليق

أخبار في صور